عروق جزائرية
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم

نتمنى لك وقتاً سعيداً

و نرجو ان تستفيد



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر|

مختارات من اعذب الاشعار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
avatar
معلومات إضافية
المزاج : جيد
عدد المساهمات : 531
نقاط : 830
تاريخ التسجيل : 17/11/2010
العمر : 23
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: مختارات من اعذب الاشعار الخميس يناير 17, 2013 1:50 pm

انت قصدي يا الهي:

تصاعد أنفاسـي إليـك جـواب وكـل إشاراتـى إلـيك خطـاب
فليـتك تحلو والحيـاة مـريـرة وليـتك ترضـى والأنـام غضـاب
وليـت الذي بيـني وبينــك عامر وبـيني وبيـن العــالمين خـراب
إذا صـح منك الود فالكل هيـن وكـل الذي فوق الـتراب تـراب
فياليـت شـربي من ورادك صافيا وشـربي من مـاء الفرات سـراب
متـى لم يكن بيني وبينـك ريــــبـة فكـل نعيـم صـد عنك عـذاب
فكيف توانى الخـلق عنك وقد بـدا جـمال به قـد هـامت الألبـاب

أقـول لعـذالى مدى الدهر اقصروا فكـل الذي يهوى سـواه يعـاب



مناجاة عاص

يـا رَبِّ إِن عَظُمَـت ذُنوبي كَثـرَةً فَلَقـَد عَلِمـتُ بِأَنَّ عَفـوَكَ أَعظَـمُ
إِن كـانَ لا يـَرجـوكَ إِلّا مُحسـِنٌ فَبِمَـن يَلـوذُ وَيَستَجيـرُ المُجــرِمُ
أَدعـوكَ رَبِّ كَمـا أَمَـرتَ تَضَرُّعاً فَإِذا رَدَدتَ يـَدي فَمَـن ذا يـَرحَمُ
ومـا لـي إِلَيكَ وَسيلـَةٌ إِلّا الرَجا وَجَميـلُ عَفـوِكَ ثـُمَّ أَنّـي مُسلِمُ

ومن أجمل ما قيل في القدر أبيات الإمام الشافعي :

ما شـئـْتَ كان وإن لم أشـأ وما شـئْتُ إن لم تشأ لم يكن
خلقتَ العباد على ما علمـتَ وفي العلم يجرى الفتى والمسـن
على ذا مننتَ وهـذا خذلـتَ وهـذا أعـنتَ وذا لم تُعـِن
فمنهم شقـي ومنهم سعـيد ومنهم قبـيـح ومنهم حسـن

قال الإمام علي رضي الله عنه:


النَّاسُ فِي جِهَةِ التَّمْثِيْلِ أكْـفاءُ أبُوْهُـم آدَمُ والأُمُّ حَــوَّاءُ
نَفْسٌ كنَـفْسٍ وأروَْاحٌ مُشَاكِلَةٌ وأعْظُمٌ خُلَقتْ فِيْهِم وأعْضَاءُ
فإن يَكنْ َلهُم مِنْ أصْلِهِم حَسَبٌ يُفاخـِرُوْن بِه فالطِّيْنُ واَلمـاءُ
مَا الَفضْل إلاَّ لأهْلِ العِلمِ إنَّهُم عَلى الهدَى لِمَنِ اسْتَهْدَى أدِلاءُ
وَقدْرُ كلِّ امْرِئٍ مَا كان يُحْسِنُه وللرِّجَالِ عَلى الأْفعَالِ أسْمَاءُ
فقمْ بعلمٍ ولا تطلبْ به بـدلاً فالنَّاسُ مَوْتى وأهْلُ العِلمِ أحْيَاءُ

مثل لنفسك ايها المغرور


مثِّـل لنفسـِكَ أيُّها المغــرورُ يـوم القيامةِ والسَّـمـاءُ تمـورُ
قد كُوِّرت شَمسُ النَّهارِ وأُدنيَـت حتي علـى رأس العبـادِ تفـُورُ
وإذا الجِـبالَ تقلَّـعت بأُصُـولها فرأيـتَها مِثلَ السَّحـابِ تـسـيرُ
وإذا النُّجُـومُ تساقَطت وتناثـَرت وتبـدَّلت بعدَ الضـياءِ كـدُورُ
وإذا العِشـارُ تعطَّلت عن أهلِها خَلَت الدِّيـارُ فما بـها معـمـُورُ
وإذا الوحـوشُ لـدى القيامـةِ احشـرت وتقولُ للأملاكِ أين نسيرُ
فيقـالُ سيروا تشهدُونَ فضـائحاً وعجـائباً قد أُحضِرت وأُمُـورُ
وإذا الـجنـينُ بأُمِّـهِ مُتـعَلِّـقٌ يخشى الحِسابَ وقلبـهُ مذعـُورُ
هـذا بـلا ذنبِ يخـافُ لهـولِهِ كيفَ المُقيمُ على الذُّنوبِ دُهُورُ ؟!
وإذا الـصـحائـف نشــرت وتطايرت وتهتكت للعالمين ستـور
وإذا الجـلـيل طـوي السـما بيمينه طي السجل كتابه المنشـور
وإذا الجـحيم تسعـرت نـيرانها ولها علي أهـل الذنـوب زفـير
وإذا الجنـان تزخرفت وتطيـبت لـفتي علي طول الـبلاء صـبور

ثق بالله


إذَا بُلِيتَ فَثِقْ بِاَللَّهِ وَارْضَ بِهِ إنَّ الَّذِي يَكْشِفُ الْبَلْوَى هُوَ اللَّهُ
إذَا قَضَى اللَّهُ فَاسْتَسْلِمْ لِقُدْرَتِهِ مَا لِامْرِئٍ حِيلَةٌ فِيمَا قَضَى اللَّهُ
الـْيأسُ يَقْطَعُ أَحْـيَانًا بِصَاحِبِهِ لَا تَيْـأَسَنَّ فَإِنَّ الصـَّانِعَ اللَّهُ

فطرة جاهلي:لبيد بن معمر


ألا كل شئ ما خـلا الله باطل وكل نعيـم لا محالـة زائـل
وكل ابن أنثى لو تطاول عمره إلى الغاية القصوى فللقبر آيـل
وكل أناس سوف تدخل بينهم دويهية تصـفر منها الأنامـل
وكل امرىء يوما سيعرف سعيه إذا حصلت عند الإله الحصائل



الدؤلي يخاطب كل معلم اي معلم

يأيها الرجـلُ المعـلمُ غــيرَهُ هـلا لنفسِكَ كان ذا التعليـمُ ؟
تصفُ الدواء لذي السقامِ وذي الضنى كيما يصحَّ به وأنتَ سقيمُ
ونراكَ تصلحُ بالرشادِ عقولَنـا أبداً وأنتَ من الرشـادِ عـديـمُ
لاتنـهَ عن خـلـقٍ وتأتي مثـلهُ عارٌ عليكَ إِذا فعْلتَ عظيــمُ
وابدأ بنفسِكَ فانَهها عن غَيِّهـا فإِذا انتهتْ منه فأنتَ حكيــمُ
فـهناكَ يقبلُ ما وعظْتَ ويـفتدى بالـعلم منكَ وينفعُ التعلـيمُ

اتق الله سرا وعلانية


إذا ما خَلَوْتَ الدهرَ يوماً فلا تقلْ خلوتُ ولكن قلْ عليَّ رقيـبُ
ولا تحسـبنَّ اللّه يغفلُ ساعـةً ولا أن ما تُخـفى عليه يَغـيـبُ
ألم تر أن اليومَ أسـرعُ ذاهـبٍ وأن غـداً للناظـرين قريـبُ

مناجاة وابتهال:


بسطت يد الرجا والناس قـد رقـدوا وبت أشكوا إلى مولاي ما أجـد
فقلت : يا أمـلى في كـل نائـبـة ومن عليه بكشف الضر أعتـمـد
أشكوا إليك أمـوراً أنت تعلمهـا مـا لي على حملها صبـر ولا جلـد
وقد مـددت يدي بالـذل مبتهـلا إليك يا خيـر من مدت إليه يـد
فـلا تـردنـها يـا رب خائـبة فـبحر جودك يروي كل من يـرد
\
أتيتـك راجيـا يا ذا الجـلال ففرج ما تري من سـوء حالـي
عصيتك سيـدي ويلي بجهـلي وعيب الذنب لم يخـطر ببالـي
إلي مـن يشتـكي الممـلوك إلا إلي مـولاه يا مـولي الموالــي
لعمـري ليت أمـي لم تلـدني ولم أغضـبك في ظـلم الليالـي
فهـا أنا عبـدك العاصي فقـير إلي رحـماك فاقـبل لي سؤالـي

اللهم استرنا في الدنيا و الاخرة


مثل وقوفك يوم العرض عريانا مستوحشاً قلق الأحشاء حـيراناَ
النار تلهب من غيظٍ ومن حنقٍ على العصاةِ ورب العرش غَضباناَ
اقرأ كتابك يا عبدُ على مَهَـل فهل ترى فيه حرفاً غـير ما كانا
فلما قرأت ولم تنكر قراءتـه إقرار من عرف الأشياء عرفـانـا
نادى الجليل خذوه يا ملائكتى وامضوا بعبدٍ عصا للنار عطشانا
المشركون غـداً فى النار يلتهبوا والمؤمنـون بدار الخـلد سكانا

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله و صحبه و سلم تسليما كثيرا الى يوم الدين عدد ما ذكره الذاكرون و غفل عن ذكره الغافلون .





مما راق لي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مختارات من اعذب الاشعار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عروق جزائرية  :: منتدى الشعر العربي-