عروق جزائرية
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم

نتمنى لك وقتاً سعيداً

و نرجو ان تستفيد



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر|

الكذب.......و الصدق.........في الميزان...!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
avatar
مشرف اقسام كنز المعلوماتمشرف اقسام  كنز المعلومات
معلومات إضافية
المزاج : سعيد
عدد المساهمات : 317
نقاط : 485
تاريخ التسجيل : 02/03/2011
العمر : 24
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: الكذب.......و الصدق.........في الميزان...!!! الخميس مارس 08, 2012 11:13 am

الحمد لله المستحق الحمد وأهله يجزي
الصادقين بصدقهم من رحمته وفضله ويجازي الكاذبين ويعاقبهم إن شاء بحكمته
وعدله وأشهد الا اله الا الله حده لا شريك له في حكمه وأمره وأشهد أن محمدا
عبده ورسوله افضل خلقه صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن تبعه في هديه
وسلم تسليما .

أما بعد........
هذا الحديث أن للصدق غاية وللصادق مرتبة أما غاية الصدق فهي البر والخير ثم
الجنة واما مرتبة الصادق فهي الصديقية وهي المرتبة التي تلي مرتبة النبوة
عند الله :
(ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا )

أيها الناس اتقوا الله وكونوا مع الصادقين كونوا مع الصادقين في عبادة الله
ومع الصادقين في عباد الله اصدقوا الله تعالى في عبادته اعبدوا الله
مخلصين له غير مرائين في عبادته ولا مسمعين امتثلوا أمر الله طلبا للقرب
منه والحصول على ثوابه واجتنبوا نهيه خوفا من البعد عنه والوقوع في عقابه
ولا تبتغوا في عبادتكم أن يراكم الناس أو يسمعوكم فيمدحوكم عليها فان الله
تعالى أغنى الشركاء عن الشرك من عمل عملا أشرك فيه مع الله غيره تركه الله
وعمله اصدقوا النبي في اتباعه ظاهرا وباطنا غير مقصرين في سنته ولا زائدين
عليها اصدقوا الناس في معاملتهم اصدقوا الناس في الواقع فيما تخبرونهم به
وبينوا لهم الحقيقة فيما تعاملونهم به فذلك هو الصدق الذي أمركم الله به
ورسوله يقول الله تعالى:
(يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين ).

ويقول النبي :

( عليكم بالصدق فان الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة ولا يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا ). بين رسول الله صلي الله عليه وسلم في
وإن الصادق لمعتبر بين الناس في حياته ومماته فهو موضع ثقة في أخباره ومعاملته وموضع ثناء حسن وترحم عليه بعد وفاته.

واحذروا أيها المسلمون من الكذب احذروا من الكذب في عبادة الله لا تعبدوا
الله رياءا ولا سمعة ولا خداعا ونفاقا لا تحذروا الخلق في عبادة الله ولكن
احذروا الله عز وجل فان الله تعالى يعلم ما في قلوبكم والخلق لا يعلمون ما
في قلوبكم واحذروا من الكذب في اتباع رسول الله صلي الله عليه وسلم لا
تزعموا أنكم متبعون له ثم تتبعوا في شريعته ولا تخالفوا النبي في هديه
واحذروا من الكذب مع الناس لا تخبروا الناس بخلاف الواقع ولا تعاملوهم
بخلاف الحقيقة إن المؤمن لا يمكن أن يكذب إن المؤمن حقيقة لا يمكن أن يكذب
لان الكذب من خصال المنافقين قال الله عز وجل :
( والله يشهد إن المنافقين لكاذبون )

وقال تعالى:

( في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب اليم
بما كانوا يكذبون) وقال تعالى إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله
وأولئك هم الكاذبون )

إن المؤمن لا يكذب إن المؤمن لا يكذب لأنه يؤمن بآيات الله ويؤمن برسول الله يؤمن

بقول النبي :
(إن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار ولا يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا )

ما أقبح غاية الكذب وما أسفل مرتبة الكاذب . الكذب يفضي إلى الفجور وهي
الميل والانحراف عن الصراط السوي ثم بعد ذلك يهدي إلى النار ويا ويل أهل
النار والكاذب سافل لانه مكتوب عند الله كذابا وبئس هذا الوصف لمن اتصف به.
إن الإنسان لينكر أن يقال له بين الناس يا كاذب فكيف يقر أن يكتب عند الله
كذابا إن الكاذب لمحجور في حياته لا يوثق به في خبر ولا معاملة وإنه لموضع
الثناء القبيح بعد وفاته ولقد قرن الله تعالى الكذب بعبادة الأوثان فقال جل
ذكره:
(اجتنبوا الرجس من الأوثان واجتنبوا قول الزور )

فهل بعد ذلك سبيل هل بعد ذلك سبيل إلى أن يتخذ المؤمن الكذب مطية لسلوكه أو
منهاجا لحياته لقد كان الكفار في كفرهم وأهل الجاهلية في جاهليتهم لا
ينتقون الكذب ولا يتخذونه منهجا لحياتهم أو بلوغ مآربهم. هذا أبو سفيان ذهب
قبل أن يسلم في رهط من قريش تجار إلى الشام فلما سمع بهم هرقل ملك الروم
بعث إليهم ليسألهم عن النبي قال أبو سفيان وهو يومئذ مشرك قال فوالله لولا
الحياء من أن يأثروا علي كذبا لكذبت عنه أو عليه يعني النبي هكذا أيها
المؤمنون الكفار في كفرهم وأهل الجاهلية في جاهليتهم يترفعون عن الكذب
ويستحيون من أن يؤثر عليهم وينسب إليهم .

ولقد حدثت بحديث عن أهل الكفر في عصرنا أن رجلا بل أن شابا من الطلبة الذين
يذهبون إلى بلاد الكفار للتعلم وما أعظم الخطر ما أعظم الخطر في الذهاب
إلى بلاد الكفار ولو للتعلم بلغني أن هذا الرجل كان عند عائلة إنجليزية وأن
رجلا استأذن عليه قرع عليه الباب فقام أحد أبناء هذه العائلة فقال من قال
رجل يريد الطالب الذي عندكم فجاء إلى الطالب فقال له الطالب قل إنه ليس
موجودا هنا فذهب الصبي وقال لمن استأذن انه ليس موجودا هنا هذه كذبة ماذا
صنع هؤلاء العائلة الكافرون بهذا الطالب الذي هو مسلم طردوه من البيت
وقالوا لا يمكن ان تكذب أمام شبابنا فتعودهم على الكذب. تأملوا أيها
المسلمون هذه القصة (إن كانت صدقا) كيف يكون هؤلاء الكفار أحرص على الصدق
من هذا المسلم والواجب أن المسلمين يكونون أصدق الناس لان هذا دينهم وصدقهم
اذا ابتغوا به وجه الله كان عبادة تقربهم إلى الله عز وجل أيها المؤمنون
كيف تتخذون الكذب مطية وقد حباكم الله بهذا الدين الكامل الذي يأمركم
بالصدق ويرغبكم فيه ويبين لكم نتائجه وثمراته الطيبة وينهاكم عن الكذب
ويحذركم منه ويبين لكم نتائجه وثمراته الخبيثة.

أيها المسلمون إن بعض المنخدعين من هذه الأمة ليستمرئ الكذب ويفتي نفسه
بحله إما لتهاون بالكذب واما لاعتقاد فاسد يظن أن الكذب لا يحرم يظن أن
الكذب لا يحرم الا اذا تضمن أكل مال واما لطمع مادي يتمتع به في دنياه واما
لتقليد أعمى لا هداية فيه وكل ذلك خداع لنفسه وتضليل لفكره فالتهاون في
الكذب عنوان الرذيلة فالكذبة الواحدة تخرق السياج الحائل بينك وبين الكذب
حتى لا يبقى دونه حائل إن الكذب كغيره من المعاصي تستوحش منه النفس
المطمئنة الراضية المرضية فإذا وقعت فيه مرة هان عليها شأنه ثم تقع فيه
ثانية فيهون عليها أكثر حتى يصبح سجية وطبيعة فيكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب
عند الله كذابا أيها المسلمون إن الكذب حرام وإن لم يكن فيه أكل المال بغير
حق إذ لم يكن في كتاب الله ولا في سنة رسول الله صلي الله عليه وسلم أن
تحريم الكذب مشروط بذلك ولكن الكذب إذا تضمن أكل مال بالباطل كان أعظم جرما
وأشد عقوبة فعن عبد الله بن عمرو بن العاص ما أن النبي عد الكبائر وفيها
اليمين الغموس قيل وما اليمين الغموس يا رسول الله قال التي يقتطع بها مال
امرئ مسلم هو فيها كاذب وقال صلى الله علله وسلم:
( من اقتطع حق امرئ مسلم بيمينه فقد أوجب الله له النار وحرم عليه الجنة فقال رجل وان كان شيئا يسرا قال وان كان قضيبا من أراك).
ال
قضيب من الأراك هو عصا من الأراك الذي تتسوكون به.

إن بعض الناس يكذب ليضحك به القوم فيألف ذلك لما يرى من ضحك الناس ويستمر على عمله فيهون عليه وقد جاء في الحديث :
( ويل للذي يحدث فيكذب ليضحك به القوم ويل له ثم ويل له ).
وإن بعض الناس يكذب على الصبيان كثيرا لأنهم لا يوجهون إليه النقد ولكنه في
الحقيقة أوقع نفسه في الكذب وفتح لهم باب التهاون به والتربي عليه. وعن
عبد الله بن عامر أن أمه دعته فقالت له تعال أعطك فقال النبي ما أردت أن
تعطيه قالت تمرا فقال لها رسول الله :
( أما إنك لو لم تعطه شيئا لكتبت عليك كذبة ).
فاتق الله أيها المسلم اتق الله في نفسك واتق الله في دينك واتق الله في
مجتمعك الم تعلم أن الدين إذا كان مظهرا لك ومظهرا لهذا ولهذا وكان فيه
اختلال كان فيه اختلال للمسلمين كلهم أيها المسلمون إننا إذا اعتدنا الكذب
ورأى منا الأجانب ذلك فإنهم سوف ينفرون عن دين الإسلام لأنهم يظنون أن
الدين هو ما كان عليه المسلمون إذا كانوا قد فخروا بما أمروا به من الصدق
واجتناب الكذب.

اللهم إنا نسال أن تجنبنا منكرات الأخلاق والأعمال والأهواء والأدواء اللهم
أهدنا لأحسن الأخلاق والأعمال وحبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا وكره
إلينا الكفر والفسوق والعصيان واجعلنا من الراشدين اللهم صلي وسلم وبارك
على عبدك ونبيك محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ...آمين

(منقول).....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
avatar
معلومات إضافية
المزاج : عالي
عدد المساهمات : 148
نقاط : 239
تاريخ التسجيل : 30/03/2011
العمر : 27
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: الكذب.......و الصدق.........في الميزان...!!! السبت مارس 17, 2012 6:23 pm

جزاك الله خير
و يجعل ما طرحته في ميزان حسناتك
احترمي لك و الله ولي التوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
avatar
مشرف المنتدى الاسلاميمشرف المنتدى الاسلامي
معلومات إضافية
المزاج : الحمد لله
عدد المساهمات : 1154
نقاط : 1672
تاريخ التسجيل : 26/10/2010
العمر : 27
الوسام :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mizo473.ahlamountada.com/forum.htm
مُساهمةموضوع: رد: الكذب.......و الصدق.........في الميزان...!!! الأربعاء مارس 21, 2012 11:26 am

بارك الله فيك اخى الكريم

موضوع رائع جدااا

شكرا لك


النفس تبكى على الدنيــا وقد علمت ان السلامة فيها تـــرك مافيهــا





ان مرت الأيام ولم ترونـي..

فهذه مواضيعي فتـذكرونــي..


وان غبت يوما ولم تجدونـي..


ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي..


وان طال غيابـي عنكـم..


دون عـودة اكون وقتهـا بحـاجة..


للدعـاء فادعـولــي .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الكذب.......و الصدق.........في الميزان...!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عروق جزائرية  :: منتديات اسلامية :: المنتدى الاسلامي العام-