عروق جزائرية
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم

نتمنى لك وقتاً سعيداً

و نرجو ان تستفيد



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر|

احذر من الغيبه والنميمه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
معلومات العضو

معلومات إضافية
المزاج : اتصفح
عدد المساهمات : 3
نقاط : 7
تاريخ التسجيل : 02/02/2012
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: احذر من الغيبه والنميمه الجمعة فبراير 03, 2012 12:18 am

--------------------------------------------------------------------------------

أرجو قراءة الموضوع لما له من أهمية كبيرةوأتمنى أن نتخلص من هذه العادة القبيحةفللأسف الشديد لا تخلو جلسة من الحديث عن فلان وعلان فمن الذي حرم الغيبة ولماذا حرمها

قال الله تعالى ( … ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم ) الحجرات 12

وقال رسول الله – صلى الله عليه و آله : ( من اغتاب مسلما أو مسلمة لم يقبل الله تعالى صلاته ولا صيامه أربعين يوما وليلة ، إلا أن يغفر له صاحبه ) .

وعنه صلى الله عليه وسلم : ( لما عرج بي مررت بقوم لهم أظفار من نحاس ، يخمشون وجوههم وصدورهم ! فقلت : من هؤلاء يا جبريل ؟ قال : هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم ) .

وعنه صلى الله عليه وسلم : ( من اغتاب مسلماً في شهر رمضان لم يؤجر على صيامه ) .

وعنه صلى الله عليه وسلم : ( الغيبة أشد من الزنا قيل : وكيف ؟ قال : الرجل يزني ثم يتوب فيتوب الله عليه ، وإن صاحب الغيبة لا يغفر له حتى يغفر له صاحبه ) .


الـفـرق بيـن الغـيبة و البهــتان :


عن رسول الله – صلى الله عليه و آله - ( يا أبا ذر ! إياك والغيبة ، فإن الغيبة أشد من الزنا . . . قلت : يا رسول الله وما الغيبة ؟ قال : ذكرك أخاك بما يكره ، قلت يا رسول الله فإن كان فيه ذاك الذي يذكر به ؟ قال : اعلم أنك إذا ذكرته بما هو فيه فقد اغتبته ، وإذا ذكرته بما ليس فيه فقد بهته ).



أصــناف الغـيبة:

( وجوه الغيبة تقع بذكر عيب في الخلق و الفعل و المعاملة و المذهب و الجهل و أشباهه ) .
الغيبة تشمل النقصان في البدن و النسب و الخلق و الفعل و القول و الدين و الدنيا .

مثال الغيبة في البدن أن يقول ( فلان أعور أو أحول ) .

مثال الغيبة في النسب أن يقول ( فلان أبوه فاسق أو خبيث أو خسيس أو جاهل ) .

مثال الغيبة في الأخلاق أن يقول ( فلان المتكبّر و المرائي و الشديد الغضب و الجبان ) .

مثال الغيبة في الأفعال أن يقول ( فلان لا يحسن الركوع و السجود , عاق الوالدين , يغتاب الناس , قليل الأدب , كثير الكلام , كثير النوم ) .

مثال الغيبة في الثياب أن يقول ( فلان واسع الكم , وسخ الثياب ) .

و لا تقتصر الغيبة على القول باللسان بل تشمل الفعل المفهم لذلك و الإشارة و الإيماء و الغمز و اللمز و الكتابة و كل ما يفهم المقصود. ومن ذلك ما روي عن عائشة أنها قالت : دخلت علينا امرأة فلما ولّت أومأت بيدي أي قصيرة , قال ( صلى الله عليه و آله ) اغتبتها .
و من ذلك المحاكاة بأن يمشي متعارجاً كما يمشي ذلك المؤمن بل هو أشد من الغيبة لآنه أعظم في التصوير و التفهيم .

و من الغيبة أن يقول الإنسان : بعض من مرّ بنا اليوم أو بعض من رأيناه حاله كذا , إذا كان المخاطب معهم يفهم منه شخصاً معيناً .

من ذلك أن يقدّم مدح من يريد غيبته فيقول ما أحسن أحوال فلان . ما كان يقصّر في العبادات و لكن قد اعتراه فتور و ابتلي بما يبتلى به كلّنا و هو قلة الصبر . فيذكر نفسه بالذم و مقصوده أن يذم غيره و أن يمدح نفسه بالتشّبه بالصالحين المتعففين في ذّم أنفسهم فيكون مغتاباً مرائياً مزكياً نفسه فيجمع بين ثلاث فواحش .

ومن أقسامها الخفية الإصغاء إلى الغيبة على سبيل التعجب فإنه إنما يظهر التعجب ليزيد نشاط المغتاب فيزيد الغيبة . فيقول للمغتاب ( ما كنت أعلم أن هذا يصدر من فلان !!!!!).

الســامـع للغـيبة

عن رسول الله – صلى الله عليه و آله - ( من أغتيب عنده أخوه المسلم فاستطاع نصره فلم ينصره خذله الله في الدنيا و الآخرة ) .


دوافـع الغـيبة

( أصل الغيبة يتنّوع بعشرة أنواع : 1- شفاء غيظ 2- و مساعدة قوم 3- و تصديق خبر بلا كشفه 4- و تهمة 5- و سوء ظن 6- و حسد 7- و سخريّة 8- و تعجّب 9- و تبّرم 10- و تزيّن ) .


و إليك بعض الشرح :

الأول : تشفي الغيظ : عندما يغضب بسبب ذلك الشخص يشفي غضبه بذكر مساويه . و يدخل تحت التشفي الحقد و الحسد و الغضب فإنها عوامل تدفع الإنسان إلى الغيبة .

الثاني : موافقة الأقران و مجاملة الرفقاء و مساعدتهم على الكلام : عندما يتفكهّون بالغيبة يرى أنه لو أنكر عليهم أو قطع المجلس استثقلوه و نفروا منه فيساعدهم في الغيبة و يرى ذلك من حسن المعاشرة . وقد يغضب رفقاءه على إنسان فيغضب لغضبهم إظهاراً للمساهمة في السرآء و الضراء فيخوض معهم في ذكر عيوب ذلك الإنسان .



الثالث : يشعر الإنسان أن ذلك الشخص سيشهد عليه أو يطوّل لسانه عليه أو سيسقط شخصيته أمام الناس فيبادر قبل ذلك فيطعن فيه .

الرابع : أن يُنسَب إلى الإنسان تهمة فيبّرأ نفسه من ذلك بتهمة غيره . أو يذكر من شاركه في ذلك الإثم ليخفف من عتاب الناس عليه .

الخامس : قد يظن أن في تنقيص قدر غيره رفع لمقامه هو فيغتابه بقوله ( فلان جاهل و فهمه ركيك و كلامه ضعيف ) .

السادس : يحسد من يثني عليه الناس و يحبّونه فيغتابه ليسقط من أعين الناس .

السابع : السخرية و الإستهزاء و منشأ هذا الأمر التكّبر .

الثامن : اللعب و الهزل و المطايبة و تمضية الوقت بالضحك فيذكر غيره بما يضحك الناس على سبيل المحاكاة و التعجّب .

التاسع : يغتمّ بسبب ما يبتلى به أحد فيقول ( فلان مسكين قد غمّني أمره و ما ابتلى به ) و يذكر سبب الغم فيلهيه الغم عن الحذر عن ذكر اسمه فيذكره بما يكره فيكون مغتاباً .

العاشر : الغضب لله تعالى . فإنه قد يغضب على منكر قارفه انسان فيظهر غضبه و لكنه يذكر اسمه على غير وجه النهي عن المنكر فيكون مغتاباً .




عـلاج الغـيبة :

كل الأخلاق الذميمة تعالج بمعجون العلم و العمل و علاج كل علة بضد سببها .فيجب أن تعلم أن المغتاب عرضة لسخط الله تعالى و مقته و أن حسناتك تنتقل إلى ذلك الشخص و أما إذا لم يكن لديك حسنات فتنتقل سيئاته إليك . و أعلم أن الغيبة أكل لحم الميتة و هي قوت كلاب النار فهل ترضى ذلك لنفسك .و اعلم أن الاشتغال بإصلاح عيوب النفس أولى من ذكر عيوب الآخرين . و من رأى نفسه خالياً من العيوب فهو جاهل مسكين .


و أما العلاج الخاص فهو كالتالي :

إذا كان السبب الباعث على الغيبة هو الغضب فقل لنفسك ( إن أمضيت غضبي عليه سيمضي الله تعالى غضبه عليّ بسبب الغيبة ) .

عن رسول الله – صلى الله عليه و آله - ( إن لجهنم باباً لا يدخلها إلا من شفى غيظه بمعصية الله تعالى ) و عنه ( ص ) ( أوحى الله إلى نبي من أنبيائه :ابن آدم اذكرني حين تغضب أذكرك حين أغضب فلا أمحقك فيمن أمحق ) .

و أما إذا كان السبب الباعث على الغيبة هو موافقة الأقران فاعلم أنك اشتريت رضا المخلوق بغضب الخالق و أي صفقة أخسر من هذه ؟؟!!!

و أما إذا كان السبب تنزيه النفس بنسبة الخيانة إلى الغير فاعلم أن التعرض لمقت الله جبّار السموات و الأرض أشد من التعرض لمقت الخلق . و أنت بالغيبة متعرض لمقت الله لا محالة كل ذلك لأجل تحصيل رضا الناس وأنت تعلم أن رضا الناس غاية لا تدرك .
و أما قصدك المباهاة و تزكية النفس فتقدح في غيرك بالغيبة فاعلم أنك بالغيبة أبطلت فضلك عند الله و ربما نقص اعتقاد الناس فيك إذا أدركوا أنك تغتاب . و لو فرضنا أنك حصلت على المكانة عند هؤلاء القوم فما عسى ذلك أن يفيدك ذلك يا مسكين ؟؟!!!

و أما الغيبة للحسد فاعلم أن الحسد عذاب فلا تجمع معه عذاب الغيبة و تهدي إلى ذلك الشخص حسناتك و تأخذ سيئاته . و ربما كان حسدك سبباً لنشر فضيلة ذلك الشخص فقد قيل ( و إذا أراد الله نشر فضيلة طويت أتاح لها لسان حسود ) .

و أما إذا كان الدافع للغيبة هو الاستهزاء فاعلم أن مقصودك إخزاء غيرك عند الناس بإخزاء نفسك عند الله و عند الملائكة و النبيين !!!! .

و أما الضحك من المغتاب فاعلم أنك ضحكت منه قليلاً في ملإ صغير فكيف حالك و أنت تساق إلى النار و أنت تحمل سيئاته على ظهرك و هو يضحك عليك في ذلك الملأ !!!! .

و أما الرحمة على إثمه و الغضب لله فهما أمران حسنان و لكن أحذر من الشيطان أن يسوّل لك الغيبة ليحبط أجرك و يغويك عن الطريق المستقيم .

مـنقــول




اللهم وفقنا لاحسن الاخلاق.........واللهم جنبنا الوقوع في عظيم الذنوب والمعاصي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
avatar
معلومات إضافية
المزاج : جيد
عدد المساهمات : 531
نقاط : 830
تاريخ التسجيل : 17/11/2010
العمر : 23
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: احذر من الغيبه والنميمه الجمعة فبراير 03, 2012 10:05 am

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
من دعا إلى هدىً، كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً،


فشكرا جزيلا لكي أختي الفاضلة

موضوع رائع و مهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

احذر من الغيبه والنميمه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عروق جزائرية  :: منتديات اسلامية :: المنتدى الاسلامي العام-